يحتفل معهد عبداللطيف جميل العالي للتدريب والتعلم المستمر الشهر القادم بذكرى تأسيسه الأربعين. واكتسب المعهد سمعة قوية منذ تأسيسه عام 1980 من خلال مساهمته في تنمية القوى البشرية وتأهيلها لخدمة ضيوف شركة عبداللطيف جميل، بالإضافة إلى توفيره برامج تدريبية فائقة المستوى للمتدربين من القطاعين العام والخاص. وعلى مدى العقود الأربعة الماضية، عمل المعهد كحاضنة للمواهب ومركزًا للمعرفة، حيث قام بتدريب عشرات الآلاف من المنتسبين، بعضهم وصلوا إلى مواقع قيادية، وشغلوا مناصب هامة ضمن القطاعين العام والخاص، وساهموا على مستوى التنمية الاقتصادية الشاملة للمملكة.

وعلى مدى السنوات العشر الماضية وحدها، قدم المعهد التدريب لأكثر من 55 ألف متدرب، وأصدر 10 آلاف شهادة معتمدة من تويوتا في الميكانيكا والسمكرة والطلاء وقطع الغيار ومستشاري البيع وخدمات ما بعد البيع. ويتمتع المعهد أيضًا بسجل حافل في التدريب المهني وتقديم الخدمات الاستشارية، ويقدم برامج ودورات تدريبية لمنسوبي القطاعات الحكومية والعسكرية في مجال صيانة وإصلاح السيارات، ويساهم كذلك في إعداد البرامج والمقررات الفنية المتعلقة بالمجال.

ويعد المعهد واحدًا من أكبر المؤسسات التي تقدم هذا النوع من الخدمات والبرامج في منطقة الشرق الأوسط، وأحد الداعمين الرئيسيين لقطاع السيارات. ويساهم المعهد بشكل كبير في جهود التوطين، تماشياً مع أهداف رؤية 2030 لتعزيز القوى العاملة المحلية، ويقدم تدريباً متخصصاً في السمكرة والطلاء والميكانيكا للمتدربين المشاركين في برامجه، ويزودهم بالخبرة التقنية المطلوبة للمهن المستقبلية. وبالفعل، أطلقت نسبة واسعة من ملتحقي المعهد مشاريع مستقلة ناجحة عززت مستوى الاستجابة للطلب المتزايد في المملكة.

إن نجاح برامج المعهد دليل على مكانته الرائدة في التدريب الفني في مجال السيارات، وجهوده المستمرة في تطوير قدراته التدريبية، وحرصه على تعيين نخبة من الخبراء للإشراف على البرامج التدريبية داخل المعهد، من بينهم  20مدرباً معتمداً من شركة تويوتا.

وتحظى الدورات التدريبية التي يجريها المعهد عبر الإنترنت بإشادة واسعة بصفتها طريقة فعالة للتعلم عن بعد، حيث يقدم المعهد هذا النوع من الدورات منذ عام 2012 من خلال منصة مكرسة للتعليم الإلكتروني استفاد منها 4000 متدرب. وتعد الدورات التدريبية عبر الإنترنت مكونًا رئيسيًا ضمن البرامج التي يقدمها المعهد اليوم، حيث تعمل مجموعة من خبراء الإنتاج على صناعة مقاطع فيديو تضم المحتوى التدريبي المتخصص – الأمر الذي أصبح شائعاً بعد القيود التي فرضتها جائحة كوفيد-١٩.

وقال حسن جميل، نائب الرئيس ونائب رئيس مجلس إدارة عبداللطيف جميل:

” يعد الاستثمار المستمر في تنمية قدرات شباب وشابات مملكتنا أولوية رئيسية لنا في عبداللطيف جميل، سواء من خلال تدريب منتسبينا أو غيرهم من المهنيين السعوديين. أنا فخور جدًا بنجاح معهد عبداللطيف جميل العالي للتدريب والتعلم المستمر في خلق بيئة تعليمية نشطة ساهمت في دعم المواهب السعودية على مدى الأربعين سنة الماضية.”

وقال المهندس لؤي بن عبدالله فتحي، مدير معهد عبداللطيف جميل العالي للتدريب والتعلم المستمر: “ساهم المعهد بشكل حيوي في زيادة مهارات القوى العاملة ضمن شركة عبداللطيف جميل وغيرهم من المتدربين لمدة أربعين عامًا. وتعد هذه المرحلة شاهد على قدرة والتزام كل فرد شارك في تحقيق قصة النجاح هذه. وأود أن أشكر حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله – على الدعم القيم في تشجيعها المواطنين السعوديين على تأدية دورهم في تحقيق أهداف رؤية 2030.