• شارك في مجلس الشركات العائلية الخليجية الذي انعقد في جدة، مالكون وممثلون من كبرى الشركات العائلية الخليجية
  • تضمنت المواضيع أهمية الحوكمة في تسهيل تنظيم نقل الإدارة واستدامة الأعمال وتعزيز الالتزام عبر الأجيال لما فيه استمرارية تطور الأعمال العائلية ونموّها 

إلتقى “مجلس الشركات العائلية الخليجية”، المؤسسة الإقليمية الممثلة لـ “شبكة الشركات العائلية الدولية” في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، قادة الأعمال من الشركات العائلية وذلك للإطلاع على أحدث السبل لتطوير قطاع الأعمال العائلية، بما في ذلك قضايا الحوكمة وتنظيم نقل الإدارة.

وأتى تنظيم هذه الدورة من المجلس باستضافة (عبد اللطيف جميل) في جدة، المملكة العربية السعودية، وهي تأتي في سياق اللقاءات الدورية للمجلس والأنشطة المستمرة لمناقشة أفضل الممارسات المتبعة في قطاع الشركات العائلية، وتعزيز أطر مشاركة المعارف والتعاون بين هذه الشركات في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.

وتناول المجلس عدداً من المواضيع ركزت على محاور مهمة من بينها تنظيم نقل الإدارة والمقاربات المختلفة المتبعة٬ بالإضافة إلى أفضل الممارسات لاستدامة رؤية مشتركة لمستقبل الشركات العائلية، بما يضمن الالتزام المستمر لأصحاب الشركة والمعنيين من العائلة من جيل إلى جيل. ومن ضمن المحاور الأخرى التي تمّ التركيز عليها خلال الفعالية٬ حوكمة الشركات العائلية وهي الممارسات والسياسات العامة المعتمدة وأنجحها وأكثرها فعالية، ويذكر كمثال إدماج أفراد من العائلة في الشركة العائلية، والتوظيف، والتعويضات. ويأتي هذا في سياق الجهود المستمرة لمجلس الشركات العائلية الخليجية في هذا المجال، حيث أطلق المجلس في 2016 أول وثيقة من نوعها تتضمن نظاماً خاصاً لدعم وتنظيم حوكمة الشركات العائلية في دول مجلس التعاون الخليجي، وهو نظام اختياري أقرب إلى المبادئ التوجيهية حول كيفية تنظيم العائلة والشركات العائلية سوياً.

 وعلى هامش الحدث٬ قال حسن محمد جميل، نائب الرئيس ونائب رئيس مجلس الإدارة في عبد اللطيف جميل -الجهة المستضيفة، وعضو مجلس الإدارة في مجلس الشركات العائلية الخليجية: “تلعب الشركات العائلية دوراً مهماً، خاصة وأنها تشكّل عماداً أساسياً في بنية العديد من الاقتصادات حول العالم. وبالتركيز على منطقة الشرق الأوسط، تبرز مسائل تنظيم نقل الإدارة وتعزيز آليات الحوكمة كأولويات مطلوبة في قطاع الشركات العائلية، وكلاهما من العوامل ذات الأهمية الكبرى في نجاح الأعمال، وكذلك في استدامة النمو والتوسّع المستمر على المستوى الاقتصادي”.

وأضاف قائلاً: “يلعب مجلس الشركات العائلية الخليجية دوراً أساسياً وحيوياً في التطوير المستمر لأفضل الممارسات في الشركات العائلية، وفي تعزيز التعاون بين أعضاء المجلس”.

ويحرص مجلس الشركات العائلية الخليجية باستمرار على تناول القضايا الرئيسية التي تهمّ الشركات العائلية في دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك من خلال مجموعة من الأنشطة والفعاليات، من ضمنها: لقاء سنوي، وجلسة مائدة مستديرة سنوية متخصصة في المجالات القانونية، وورشات عمل تعليمية وتثقيفية، وغيرها من أنشطة التعارف وبناء شبكات العلاقات.