عبد اللطيف جميل تحتفل بحصولها على ثلاث جوائز مرموقة تقديرًا لجهودها.

فازت شركة عبداللطيف جميل للسيارات بجائزة ”ساب“ SAP الذهبية للجودة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للعام ٢٠١٨. ويحظى نظام “جاي- ساب” (JSAP)، الذي أطلقته شركة “ساب” مؤخرًا لإدارة وتخطيط موارد المؤسسات، باعتراف واسع النطاق في فئة تحول الأعمال.

وقال فيصل عبدالله، نائب الرئيس في عبداللطيف جميل للسيارات: “إن هذا التقدير ما هو إلا دليل على الجهد الذي بذله فريقنا في العمل على مشروع “جاي-ساب”، وتحقيق هذه النتائج التاريخية. ونحن في شركة عبداللطيف جميل مسرورون للغاية بقرار لجنة “ساب”، وننظر إلى “جاي-ساب” على أنها حلقة الوصل الجديدة للشركة التي تصل بين كافة أعمالنا وترتكز على التزامنا طويل الأمد بمبدأ “الضيف أولاً”.

من جانبه، قال خالد الصالح، المدير العام لشركة “ساب” السعودية: “من خلال مشروع “جاي-ساب”، تعتبرعبد اللطيف جميل للسيارات شركة رائدة في التحول الرقمي على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يجب أن تفخر الشركة باعتمادها أنظمة “ساب” في مشاريعها. إن مشروع “جاي-ساب”  يؤكد وبقوة على قدرة الشركات السعودية على منافسة كبرى الشركات في اوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.”

وفازت شركة تويوتا تركيا بالجائزة الذهبية في الشهر التالي في حفل جوائز ميكس (MIXX) بتركيا عن حملتها الرقمية لزيادة الوعي بمركبات تويوتا الهجينة، والتي تعد المركبات الهجينة الوحيدة المتوفرة في تركيا.

وكانت تويوتا تركيا قد أطلقت أيضًا حملة باستخدام تقنية الشراء المبرمج وتركز على الأوقات التي تكون فيها حركة المرور مزدحمة بشكل استثنائي في خمسة مواقع في إسطنبول.

ويعمل النظام من خلال إرسال إشعارات تنبيهية إلى مستخدمي الهواتف الذكية العالقين في حركة المرور. وأثمرت الحملة عن زيادة في مبيعات تويوتا الهجينة بنسبة 44٪ على أساس سنوي، على الرغم من التراجع العام الذي شهده سوق السيارات بنسبة 39٪.

حصلت عبد اللطيف جميل للاستثمارات رسميًا على جائزة معهد جهة العمل الأفضل كأفضل جهة عمل لعام 2019 عن تميزها في توفير أفضل بيئة عمل لموظفيها.

تُعد عبداللطيف جميل أول شركة عائلية في المملكة العربية السعودية تحصل على الشهادة.

وتسعى المؤسسات الحائزة على لقب أفضل جهة العمل لتكريس أنفسها لتوفير أفضل بيئة عمل للعاملين من خلال ممارساتها المتقدمة في مجال الموارد البشرية تحت شعار “الموظفون أولًا.”

أُطلق برنامج صاحب العمل الأفضل منذ أكثر من 25 عامًا، وقدم خلالها الاعتماد لأكثر من 1500 جهة عمل في 118 دولة، ويؤمن بأهمية الممارسات الإيجابية لأفضل جهات العمل وتأثيرها على حياة أكثر من 6,000,000 موظف على مستوى العالم.

  ومعهد صاحب العمل الأول هو هيئة عالمية لاعتماد ممارسات التميز في الظروف التي يوفرها أصحاب العمل لموظفيهم. ويكرس المعهد جهوده لتسريع تأثير استراتيجيات الأفراد لإثراء بيئات العمل من خلال إصدار الاعتمادات ومعايير التقييم، وربط كبار أصحاب العمل في جميع أنحاء العالم.

ويهدف برنامج الاعتماد الذي يديره المعهد إلى تمكين المؤسسات من تقييم بيئة أعمالهم وتحسينها.

وقال الرئيس التنفيذي ديفيد بلينك: “نعتقد أن المؤسسات المعتمدة لعام 2019 أثبتت قدرتها على توفير بيئة عمل استثنائية وشجعت على تطوير هذه الممارسات من خلال العمل بمنهجية “الموظفين أولاً.”

وتابع: “تساعد هذه الشركات على إثراء عالم العمل بتفانيها المطلق على تحقيق التميز في إدارة الموارد البشرية، مما أسهم في بروزها كجهات عمل مفضلة.”