• المحطة ستكون أحد أكبر محطات التحلية التي تعتمد على تكنولوجيا الضغط الأسموزي العكسي في العالم، وتتيح القدرة على انتاج ٤٥٠٠٠٠ متر مكعب من الماء في اليوم

وقعت شركة ألمار لحلول المياه وهي إحدى الشركات التي أطلقتها عبداللطيف جميل، عقداً لإنشاء محطة لتحلية المياه في مدينة الشقيق على ساحل البحر الأحمر. وتفوق قيمة الاستثمار ٦٠٠ مليون دولار أمريكي، الذي سيسهم في توفير ٧٠٠ فرصة عمل بما يتماشى مع أهداف رؤية المملكة ٢٠٣٠ من حيث توسيع فرص العمل والاستثمار.

ستبلغ القدرة الإنتاجية للمحطة ٤٥٠٠٠٠ متر مكعب في اليوم، كما ستوفر مياه الشرب لأكثر من مليون وثمانمائة ألف فرد. ومن المتوقع أن يتم استكمال المشروع في الربع الأخير من العام ٢٠٢١ الذي سيتم تطويره بخطة تعاقدية مدتها ٢٥ عاماً مبنية على أساس البناء والتملك والتشغيل.

 وتضم لائحة الشركات المتعاقدة في المشروع  كل من شركة ماروبيني، وشركة عبداللطيف جميل للتطوير التجاري، وشركة أكسيونا أغوا، وشركة روافد الحضارة القابضة التي أعلن عنها خلال حفل توقيع العقد في الرياض بتاريخ ٢٩  يناير ٢٠١٩.

وعلّق فادي محمد جميل نائب الرئيس ونائب رئيس مجلس ادارة شركة عبداللطيف جميل قائلاً: “تعد مشاريع المياه المبتكرة التي تعتمد على الطاقة بشكل كبير أمراً ضرورياً لتلبية الطلب المتنامي للحصول على الماء في منطقتنا وفي العالم أجمع؛ وذلك بسبب تنامي عدد السكان. وبحكم خبرتنا التي تمتد لعقود في هذا المجال على المستوى الدولي، فإننا نتعهد ونلتزم بتوفير حلول مياه ذات فعالية وبشكل مستمر للمواطنين في السعودية. ونتطلع لإتمام المشروع الذي سيوفر مياه الشرب لما يقارب من مليون وثمانمائة ألف شخص.”

وبحسب البنك الدولي فإن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هما موطن لما نسبته ٦٪ من سكان العالم، ولديهم أقل من ٢٪ من معدل إمدادات المياه المتجددة في العالم، كما يضُمّان ١٢ دولة من الأكثر شُحّاً في المياه. تلتزم شركة “ألمار لحلول المياه” في أن تكون الرائدة عالمياً في قطاع حلول المياه، وتلبية حاجات الأمان المائي للمنطقة والعالم أجمع من خلال برنامج تحلية مياه ثابت، ومعالجة المياه والمياه العادمة، والأنشطة المتعلقة بإعادة تدوير النفايات وإعادة استخدامها.