الاستثمارات:

مركز طوكيو للزوار

موقع استراتيجي متميز للتبادل التجاري بين دول الشرق

شهد عام 2014 افتتاح مركز طوكيو التجريبي الجديد للزوار أمام مكاتب الشركة التجارية اليابانية في طوكيو، لدعم التجارة المتبادلة بين دول الشرق.

ويسعى هذا المركز التفاعلي الفريد من نوعه إلى توعية ضيوفنا من الشركات بالفرص الوفيرة للاستثمار والنمو والتطوير التي يمكن العثور عليها في دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، وإعطائهم نبذة عن شعوبها من الشباب الشغوف بالتكنولوجيا، فضلاً عن الفنون المزدهرة والثقافة الغزيرة، إلى جانب خبرات شركة عبد اللطيف جميل وما تقدمه من المعرفة الكيفية في المنطقة.

كما يتيح لنا مركز الزوار أيضاً أن نروي تاريخ شركة عبد اللطيف جميل الذي يرجع إلى أكثر من 70 عاماً مضى، وكشف النقاب عن عملياته في قلب واحدة من أكثر مناطق الاستثمار سريعة التطور والنمو.

هذه المنشأة الفريدة هي خير دليل على شغفنا لسد الفجوة في ثقافة الأعمال بين آسيا والشرق الأوسط وفي الوقت ذاته مساعدة عملاءنا المحتملين من المستثمرين على التعرف على فرص الاستثمار الداخلي ذو المنفعة المتبادلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا.
أكثر من 164 مليار دولار أمريكي

هي قيمة التبادل التجاري بين دول مجلس التعاون الخليجي واليابان في عام 2014

ثاني

أكبر شريك تجاري للمملكة العربية السعودية

يعمل مركز الزوار على نحوٍ يشبه مكاتب التجارة والصناعة لتعزيز الشراكات التجارية بين الشركات الأسيوية والشرق أوسطية.

تحتضن المساحة العصرية سلسلة من المنصات ذات الشاشات التفاعلية التي تعمل باللمس، والتي تعرض تفاصيل الملفات الاقتصادية والاجتماعية لكل دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، وذلك بهدف بناء حوار واعي ومستنير بشأن الفرص الاستثمارية المحتملة. وتكتمل المنصات مع جدار فيديو ضخم يضم 21 شاشة تعرض فيلماً كاملاً عن البلدان النامية بخطى متسارعة في المنطقة.

وحضر الافتتاح في الربع الأول من عام 2014 كبار المديرين التنفيذيين من شركة تويوتا للسيارات، إلى جانب نخبة من ممثلي شركات ميتسوبيشي وسوميتومو وآرامكو السعودية وسابك، وغيرها من الشركات السعودية واليابانية الأخرى، فضلاً عن سفير المملكة العربية السعودية في اليابان سعادة الدكتور عبد العزيز بن عبد الستار تركستاني.

يمكنك معرفة المزيد حول مكتبنا الياباني من "هنا" (اليابانية).

أكثر من 51.3 مليار دولار أمريكي

هي قيمة التبادل التجاري بين الإمارات العربية المتحدة واليابان في عام 2014

الاستثمارات

بوصفها شريكاً مرموقاً واستشارياً جديراً بالثقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، أو ما يعرف باسم "MENAT"، تواصل عبد اللطيف جميل شغفها في فتح المزيد من الآفاق الجديدة لتشجيع فرص التجارة والاستثمار وتيسيرها بهدف تمكين شركائنا والأسواق الجديدة من تحقيق الازدهار المشترك والسعي نحو الأفضل.