الطاقة والخدمات البيئية:

حلول طاقة الرياح

تسخير رياح التغيير بما يأتي بالخير الوفير

زادت المنشآت العالمية لتوليد طاقة الرياح بنسبة 17% في عام 2015، إلى ما يزيد عن 63 ميجاواط، وتعدى بذلك إجمالي الطاقة المتراكمة المتولّدة عنها على مدى السنوات الـ15 الماضية 432 ميجاواط، وذلك وفقاً للمجلس العالمي لطاقة الرياح (GWEC).

لم يكد عام 2015 يطرق الأبواب إلا وكان يحمل معه رياح الخير والنمو الوفير؛ إذ شهد ذلك العام نمواً هائلاً في الأسواق الكبرى لتوليد الطاقة من الرياح (وهي الصين، والولايات المتحدة الأمريكية، وألمانيا، والهند، والبرازيل)، إلا أن توقعات الخبراء أشارت إلى احتمال حدوث نمو مذهل في مناطق أخرى من العالم، مثل الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، والتي من المتوقع أن تتصدر السوق في العقد القادم.

من رحم التحدي تولدُ الفرص

لا شك أن مسألة توفير الطاقة هي إحدى التحديات التي تواجه الحكومات والأفراد على حد سواء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا وسائر دول العالم.

وأضحى الحصول على طاقة نظيفة ومتجددة من مصادر متعددة ذا أهمية متزايدة لضمان تحقيق نمو مُستدام وبلوغ مستويات معيشية متميزة وفرص وظيفية ممتازة، وهذا هو سر أهمية تضمين طاقة الرياح في أي جهود مستقبلية متعلقة بتوفير الطاقة، وخاصة في المناطق التي تشهد كثافة في استهلاك الطاقة مثل الشرق الأوسط.

ونظراً لأن استغلال طاقة الرياح تطور طبيعيأثمرت عنه مسيرتنا في مجال الطاقة الشمسية، فإننا نُقيم مدى إمكانية إقامة مشروعات لتوليد الطاقة من الرياح في المنشآت التي نستخدمها لتوليد الطاقة الشمسية. ويتيح لنا ذلك دفع قاطرة التحول السريع والمتواصل نحو الطاقة النظيفة في جميع ربوع العالم.

تسعى شركة عبد اللطيف جميل للطاقة من خلال استحواذها على شركة FRV نحو الاعتماد على طاقة الرياح في المملكة العربية السعودية. وستستغل الشركة الظروف المناخية المواتية في مناطق شمال شرق ووسط وغرب المملكة لتوجيه تلك الفرص لتصبّ في مصلحة الأهداف الحكومية الرامية للاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، جديرٌ بالذكر أن هذه الأهداف وردت في رؤية 2030 وخطة التنمية الوطنية.

على مدار العام المنصرم ومن خلال الاستفادة من حضورنا الجغرافي، استطعنا تقييم العديد من فرص توليد الطاقة من الرياح في مراحل مختلفة، ويشمل ذلك الأسواق الواعدة مثل الأردن وتركيا. كما تم تدشين أنشطة استكشاف في أمريكا اللاتينية حيث اكتُشفت العديد من المواقع الجديدة الواعدة.

ونحن الآن نستكشف في مواقع محتملة يتجاوز مقدار الطاقة التي ستُولّد منها 1 جيجا واط في تسع مواقع جديدة و35 موقعاً قديماً في 20 سوقاً.

>1 جيجا واط

طاقة محتملة في مشروعاتنا المستقبلية لتوليد الطاقة من الرياح في 20 سوقاً

"لا شك أن طاقة الرياح عنصر أساسي في أي سعي مستقبلي لتوليد الطاقة."

عمر الماضي
الرئيس التنفيذي، المملكة العربية السعودية
عبد اللطيف جميل للطاقة

"استغلال طاقة الرياح تطورٌ طبيعي أثمرت عنه مسيرة عملنا المعتاد في شركة FRV وشركة عبد اللطيف جميل للطاقة. فهناك بعض أوجه التشابه بين كلٍ من تقنيات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح بالإضافة إلى النضج، الأمر الذي يُتيح لنا ريادة مسيرة التحول إلى الطاقة النظيفة في جميع أنحاء العالم.”

رافائيل بنجوميا
رئيس تنفيذي وشريك مؤسس، شركة FRV

+17% أكثر من

زيادة منشآت توليد الطاقة من الرياح عالمياً في 2015

19.5 جيجا واط

توقعات حول مستقبل طاقة الرياح في الشرق الأوسط وأفريقيا بحلول عام 2020 - المجلس العالمي لطاقة الرياح GWEC