الطاقة والخدمات البيئية:

الحلول المائية والبيئية

الماء النظيف حقٌ للجميع

تشير تقارير الأمم المتحدة إلى أن معدل استخدام الماء قد فاق معدل الزيادة السكانية خلال القرن المنصرم بأكثر من مرتين.

من المتوقّع أن يتزايد سكان العالم أكثر من 2 مليار نسمة بحلول منتصف القرن 21، وذلك وفقاً لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة. وهذه الزيادة في معدل استخدام الماء تعني أن الأمان المائي أصبح إحدى أكثر المشكلات الملحّة والعويصة التي تواجه الجنس البشري، وخاصة في منطقة الشرق الأوسط؛ حيث يلزم تطبيق مشروعات مائية كثيفة الاستهلاك للطاقة لمواجهة الطلب المتنامي على الماء.

ومن المتوقع أن يرتفع الطلب العالمي على الماء بنسبة 55% نتيجة لازدياد الطلب على التصنيع (أكثر من 400%)، وتوليد الكهرباء حرارياً (أكثر من 140%) والاستخدام المنزلي (أكثر من 130%).

توقعات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية حول مستقبل البيئة بحلول عام 2050

1.2 مليار

نسمة (أيّ 20% من سكان العالم) يعيشون في مناطق تُعاني نُدرة مائية

1.6 مليار

نسمة يُعانون "عجزاً مائياً بسبب الأحوال الاقتصادية" (في الدول التي لا تتمتع ببنية تحتية مناسبة)

الاستدامة التزامنا الذي لا نحيد عنه

تأكيداً على التزامنا الجاد بأن نصبح شركة رائدة عالمياً في مجال توفير حلول المياه، نسعى لتلبية الاحتياجات المائية لمنطقتنا والتصدي لتبعات الزيادة السكانية المتنامية على الحاجة للماء وذلك من خلال تطبيق برنامج دائم لتحلية مياه البحر ومعالجة المياه ومياه الصرف، فضلاً عن قيادة مبادرات إعادة التدوير الماء وإعادة الاستخدام.

كما نركز أيضاً على المشاركة في تطوير مواقع توليد الطاقة المتجددة، والتحلية بالتناضح العكسي معاً، وذلك لتقليل الطاقة المستخدمة في الإنتاج، وانبعاثات الكربون الناتجة من عملية تحلية المياه.

أسست شركة عبد اللطيف جميل للطاقة شركة جديدة مؤخراً لتقود زمام المبادرة وتكون مسؤولة عن جمع فريق من الموظفين الذين يتمتعون بخبرات عالمية مثبتة في هذا المجال.

شركة ألمار لحلول المياه هي مزوّد عالمي لخدمات المياه. وهي تقدم وسائل متكاملة ومُصممة لتُلبي احتياجات للسوقين المحلي والصناعي لتوفير حلول بنية تحتية شاملة تدعم التنمية الاقتصادية وتعمل على تحسين حياة جميع أفراد المجتمع.

ومع التركيز في البداية على مشروعات المياه في أمريكا اللاتينية، والشرق الأوسط، وأفريقيا، أثبت الفريق أن لديه الخبرة في العديد من الأسواق الدولية.

واستطاعت شركة ألمار لحلول المياه أن تحفر اسمها في مجال تنفيذ مشروعات البنية التحتية الكبرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا. وتتمتع الشركة بالكفاءة التامة لاقتناص الفرص الضخمة، نذكر منها على سبيل المثال المشروعات المتاحة في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في المملكة العربية السعودية، ومع الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء في دولة الإمارات العربية المتحدة.

95%

من الماء في منطقة الشرق الأوسط من مصادر مياه مُحلاة

30%

من إنتاج المياه المُحلاة عالمياً من منطقة الشرق الأوسط

"سنصبح شركة رائدة عالمياً يُشار إليها بالبنان في مجال المياه، وسنتمكن من توفير حلول تجارية حقيقية لمواجهة التحديات التي تعترض سبيل تحقيق التنمية المُستدامة."

كارلوس كوسن، الرئيس التنفيذي بشركة ألمار لحلول المياه

في الأفق

نحن بصدد عقد شراكات مع جهات رائدة عالمياً مسؤولة عن توفير تقنيات وخدمات وهندسة معالجة المياه ومياه الصرف، ونسعى لأن نتربع على عرش مكانة رائدة في مجال إدارة النفايات وتنقية المياه والزيوت وخدمات المعالجة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا.

ويشمل ذلك حلول إدارة النفايات، بدءاً من مرحلة التجميع والنقل وإعادة التدوير، ثم تحويل النفايات إلى طاقة، بالإضافة إلى معالجة الزيوت، وحلول الاستحلاب وإعادة المعالجة.